Monday, May 25, 2009

قصص أطفال

المعتوه
ـــــــــــ


بعدة طعنات سريعة متتالية استطاع أن يجهز على والده فى السجده الاخيرة من صلاة العشاء ...
صرخ مبتهجا فى هستيريا مريبه " هكذا سيدخل والدى الجنه "
.
هفت صوته تدريجيا وردد ما قاله الشيخ فى الجمعه الماضية " من مات وهو ساجد دخل الجنة "
تردد فى اذنه ما قاله والده بعد سماعه الشيخ " يارب احسن ختامنا جميعا "
.
ثلاث سنوات مرّت عليه فى هذا المستشفى العقيم ولا يعلم لذلك سببا محددا، فقط أدرك ان الجميع يعاقبه على حبه الابدى لوالده العزيز

***********

الخنيق
ــــــــــ


متجهما كان وعلى وجهه تبدو معالم الشرود .. يسير بخطوات متسارعه غير عابىء بالصغير الممسك بيده اليمنى والذى يجاهد كى يلاحقه فى المسير
تتلاحق أنفاس الصغير فى سرعة ملحوظة وعلى وجهه قطرات العرق الصيفي الخانق ..
- بابا .. هو ّ خالو فين ؟
يشق سكونه سؤال الصغير ولكنّه ظل على صمته شاردا
لحظات من الصمت تزداد فيها قطرات العرق على وجهه الاملس ويزداد والده تجهما وسرعة فى السير
- هى ماما قالتى انه سافر بس ، بس انا سمعت خالتو بتقولها مرة ازاى يسجنوه عشان مربى دقنه
التفت الى الصبى لبرهة من الزمن .. فكّر أن يعنّفه ليسكت ولكنه لم يستطع أن يقطع صمته الذى دام
- بابا ؛ ماما كل شوية تقول لطارق اخويا " احلق دقنك .. ماتروحش الجامع ودقنك طويله كده " هى يابابا الدقن حرام ؟؟
يلتفت اليه هذه المرة وقد ارتسمت معالم الغضب على وجهه وأبطأ السير
استمر الصغير فى كلامه وقد سرق نظره محل الايس كريم على بعد خطوات ولم يلحظ نظرة والده الغضبى
- بابا أنا روحت مرة مع طارق اخويا لمايكل صاحبة وشوفت هناك راجل لابس اسود ودقنه طويله وادّانى شوكلاته وكان طيب قوى .. هو ده كمان اتسجن يابابا ؟
توقّف الأب فجأه استعدادا لنهره كى يكف عن الكلام الكثير
قاطع تفكيره بمطلبه البرىء ... بابا أنا عايز ايس كريم شوكلاته
رآها فرصة سانحه لإلهائه عن اسئلته السخيفه
عادا الى المنزل وقد لطّخ الصغير وجهه بالايس كريم لتستقبله والدته بتوبيخ يشوبه العنف " روح اغسل الدقن الشكولاته اللى بوظت شكلك دى " وبقى والده فى تجهمه يسرقه الشرود .

***********

المُتَمَرِّد
ـــــــــــ


ارتسمت على وجهه ملامح الغضب ثم صرخ فى عناد واصرار
"المنطلون لأ "
لم يكترث لصراخه ولطمه على خده الايمن بلا هواده
فازداد اصرارا على موقفه
تبعها بلطمه قوية على خده الايسر
فازداد عنادا على اصراره
يئس منه تماما وتركه لوالدته التى احتوته برفق شديد ، هدأ قليلا ولكنها لم تستطع ايضا أن تقنعه بارتداء " المنطلون " خاصةً وهى من عوّدته منذ البداية على ارتداء الشورت القصير ليستمتع باللعب بحرية مع اقرانه الصغار .

14 comments:

محدش بيموت ناقص حلم said...

الخنيق مش خنيق



جميلة
يا ابو حميد

L.G. said...

علمناهم الشحاتة سبقونا على الابواب

:))

جميلة ومتقنة وفي الصميم وخاصة بتاعة الدقن
وبتاعة المجنون جميلة برضه وعن نفسي شايفاه عاقل
بس ملحوظة الموضوع كله رجالي خالص مفيش ستات في البلد ولا إيه؟
بس جميلة يا احمد
تحياتي

مهندس مصري said...

جميل البوست ده

دكتور حر said...

يسم الله ما شاء الله

أمتعتني والله يا بوهي


تسلم ايدك

ده شغل معلمين كبار نفسي اتعلمه

ترجع بالسلامة ياأمير

Jana said...

متعة القرآة لك ابدا لا تنتهى يا بوهى
...
فى الأولى أوجعت قلبى ..وأخافتنى حين فكرت فى وجهة نظره ووجدت منطقه صحيح من منظور مختلف

والثانية ..أشفقت عليه إذ يُحاسب بدلا من أمه "الخنيقة"

والثالثة..أضحكتنى

والثلاث أحاسيس حين اجتمعوا ...أدركت أنها المتعة الحقيقة للقراءة
:)

يا مراكبي said...

أنا مش كنت كتبتلك نقد طويل عريض؟

ربنا يكرمك ياريت تاخده كوبي بيست وتحطه هنا ربنا يكرمك

اصلي مكسل اكتب العريضة دي تاني

هههههه

بنت أبيها said...

هكذا نحن نختنق ممن يحاول ان يفهم

لانه باسئلته يجعلنا نشعر بمرارة ما نعيش

تحياتي لقلمك

hamada said...

يفتح باب بيت المدونين ذراعيه لكل الموهبين في :
1/ القصة القصيرة
2/ الشعر بشتى أنواعه
3/ الرواية "رواية سنوية سنقوم بنشرها في الجريدة"
4/ المقال الصحفي
إذا وجدت في نفسك القدرة على المشاركة أرجوا التواصل معي على الميل التالي
arabicsabah@yahoo.com
شروط المسابقة
1/ ..............................
2/ .............................
3/ ..............................
لا يوجد شروط الشرط الوحيد هو العمل الجيد , والعمل المحترم البعيد عن الإسفاف
المقالات أرجوا أن تكون تخص الانسان العربي , تاريخه , عاداته وتقاليده , مقالات إجتماعية وثقافية ....
أرجوا التفاعل معنا في الجروب على العنوان التالي
http://www.facebook.com/group.php?gid=45202724108#/group.php?gid=78080770039

كلمات من نور said...

ما شاء الله بوست جميل

أتمنى ألاقي مليون محل آيس كريم عالمليون سؤال اللي ساعات أولادي الصغار بيسألوهم في فمتو أو نانو ثانية وبينتظروا الإجابات بنفس السرعة وساعات الأسئلة بتكون و إحنا في أماكن عامة ومش حاحكي بقى بيكون شكلي إيه

Esraa Hamed said...

جميلة القصص

أعجبتني بلاهة و ربما طيبة و سذاجة ذلك المعتوه

بينما احسست الطفل ليس بخنيق
بل بالعكس

دمت متألقا
:)))

عين ضيقة said...

يا أطفالك الجامدة

انا جاية أسلم بس وهاجى تانى اقولك رأيى

ـــــــــــــ
ازيك بقى؟

Esmat said...

براءة أفكار
مايلمحه الطفل ويلمسه
هذاالخام البرىء الذى لم تلوثه الدنيا وتشتته يستحق أن يرعى إنتباهنا
:))
إن إقتربنا منه قد نرى ما يفوتنا من أشياء كثيرة

أحييك

محمد فكري said...

رائع يا بوهي...
رائع :)
..

تحياتي

صعيدية said...

كلاااااااااااااام جميييييييل وكلاااااااام معقول ماقدرش أقول حاجه عنه

مدونة جميلة جدآ
وكلامك عجبنى بجد

بالتوفيق يارب